الاثنين 23 أكتوبر 2017 - 07:02 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 

ما رأيك فى تصميم الموقع ؟

  جيد

  ممتاز

  سىء

  عادى

 

 

 

 

 

 

 

 


نتائج

 



 
 

الرئيسية المواقع المعتمدة شريف إسماعيل يلتقى رئيس مجلس الشورى الإندونيسى لبحث سبل التعاون المشترك

 

 
 

شريف إسماعيل يلتقى رئيس مجلس الشورى الإندونيسى لبحث سبل التعاون المشترك

  الاثنين 28 نوفمبر 2016 05:47 صباحاً   




التقى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء اليوم الأحد، محيى الدين مونتي، نائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسى، فى إطار زيارته لمصر، لبحث سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين لآفاق جديدة فى ظل ما تحظى به العلاقات من زخم كبير  خاصة فى أعقاب الزيارات المتبادلة بين الجانبين وفى مقدمتها زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى إندونيسيا فى شهر سبتمبر 2015 .

 

وصرح السفير أشرف سلطان، المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء، أن رئيس الوزراء رحب فى مستهل اللقاء بنائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسى والوفد المرافق له، مؤكداً الحرص على دعم وتعزيز العلاقات المصرية الإندونيسية التاريخية المتميزة فى كافة المجالات، واستعرض آخر التطورات السياسية فى مصر معرباً عن تقدير الحكومة المصرية للموقف الإندونيسى تجاه التطورات التى شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، ودعمها لخيارات الشعب المصرى، مشيراً إلى الانتهاء من تنفيذ كافة الاستحقاقات الدستورية التى شملتها خارطة الطريق، وأخرها الانتخابات البرلمانية التى أجريت فى إطار من الشفافية والحيادية التى شهد بها العالم، نتج عنها برلمان حقيقى منتخب بإرادة الشعب يقوم بمراجعة وإقرار التشريعات كخطوة هامة لإصلاح القوانين التى تهدف لخدمة المواطنين، مضيفاً أن الفترة المقبلة ستشهد عقد انتخابات المحليات عقب إقرار  تعديل قانون إدارة المحليات والذى يعد أخر الخطوات الإجرائية لاستكمال المنظومة الديموقراطية فى مصر، ومن ثم مرحلة جديدة من التطور الديموقراطي.

ومن ناحية أخرى، أشار المهندس شريف إسماعيل إلى الفرص الاستثمارية  المتاحة فى السوق المصرى التى تتضمن العديد من المجالات منها المشروعات التنموية بالمنطقة الاقتصادية لمحور قناة السويس، وإنشاء مدن عمرانية جديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروعات الطاقة والمتجددة، والبنية التحتية، إلى جانب استكشافات النفط والغاز، ومشروعات معالجة المياه، كما وجه السيد رئيس الوزراء بالتنسيق بين الجانب الإندونيسى والسيدة وزيرة الاستثمار بهدف ترتيب زيارات لعدد من الوفود ورجال الأعمال الإندونيسيين للتعرف عن قرب على فرص الاستثمار المتاحة وخاصة وأنه جارى العمل على إصدار قانون استثمار جديد يتضمن حزمة من الحوافز الجديدة التى تمثل إضافة جديدة فى إطار تحسين وتطوير مناخ الاستثمار.

وأوضح فى ذات الإطار أن برنامج الحكومة للإصلاح الاقتصادى يهدف لإحراز معدل نمو اقتصادى يصل إلى 6%، مع مراعاة تطبيق منظومة ضمان اجتماعى لحماية محدودى الدخل، فضلاً عن الإجراءات الاقتصادية الحالية لتخفيض عجز الموازنة والدين العام، وزيادة الموارد وتحسين مناخ الأعمال لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية وتطوير البنية التحتية.

وتم التطرق إلى أهمية تعزيز علاقات وأطر التعاون فى مجال السياحة حيث شدد رئيس الوزراء على تنشيط التعاون السياحى مشيراً إلى أهمية  التنسيق بين الجانبين أخذاً فى الاعتبار الإمكانيات السياحية الهائلة التى تملكها مصر، التى سيتم دعمها بعدد من المشروعات الهامة منها المتحف المصرى الكبير ومشروع تطوير منطقة أهرامات الجيزة الأثرية، التى تمثل  إضافة مميزة، مؤكداً على أن مصر دولة أمنة تماماً.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن المهندس شريف إسماعيل أعرب عن تطلعه للحصول على دعم الحكومة الإندونيسية لترشح السفيرة مشيرة خطاب لمنصب المدير العام لمنظمة اليونسكو فى ظل الكفاءة والمهنية المشهودة لها لتولى هذا المنصب الدولي،مضيفاً من جانبه تقدير الحكومة المصرية لموقف نظيرتها الإندونيسية الداعم للترشيحات المصرية للمناصب الدولية المختلفة مثل تأييدها لانضمام مصر لمعاهدة الصداقة والتعاون فى جنوب شرق اسيا لتوثيق التعاون مع تجمع الاسيان، واهتمامنا باستمرار التنسيق  والتعاون فى كافة المحافل الدولية لدعم القضايا الدولية محل الاهتمام المشترك وفى مقدمتها مكافحة الإرهاب.

 

 وحول ما اشار إليه المسئول الإندونيسى من تزايد أعداد الطلبة الإندونسيين الدارسين فى الأزهر وجامعات مصرية أخرى والذى بلغ عددهم 4000 طالب أشار رئيس الوزراء إلى أنه يأمل فى زيادة عدد هؤلاء دعماً للمستوى المتميز لعلاقات التعاون الثقافى والدينى القائم وحرصاً على نشر تعاليم الدين الإسلامى بالشكل الوسطى الصحيح وإظهار سماحته والعمل على الحد من انتشار الفكر المتطرف وتصحيح المفاهيم الخاطئة لتغيير الصورة الحالية لدى البعض فى الخارج.

ومن جانبه أعرب نائب رئيس مجلس الشيوخ الإندونيسى عن شكره على الاستقبال، مشيراً إلى العلاقات التاريخية بين البلدين وكون أن مصر أول دولة تعترف باستقلال إندونيسيا، موضحاً أن زيارته إلى مصر تأتى فى إطار التواصل مع زعماء وقيادة الدول الصديقة لبلاده لتعزيز ودعم أطر التعاون فى كافة المجالات، مؤكداً تطلع الشركات الإندونيسية الاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة المطروحة فى المشروعات الجديدة فى السوق المصرى، مشدداً أن مصر دولة أمنة ولديها العديد من الآثار والمعالم السياحية منوهاً أنه فور عودته سيعمل على الترويج لزيادة السياحة الوافدة إلى مصر.

وأشار إلى أن زيارته وتفقده بنفسه حقيقة الأوضاع فى مصر جعلته يتلمس الأمن والاستقرار بشكل مباشر، مؤكدا عزمه على نقل هذه الصورة الحقيقية عن مصر إلى اندونيسيا على عكس ما يتم تداوله فى بعض وسائل الإعلام.

 

أخبار اخرى فى القسم