الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 06:32 صباحاً - القاهرة

 
     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 


نتائج

 



 
 

الرئيسية تقارير إسلام الغزولى: أتعهد بتصحيح الأمور وإعادتها لنصابها مع الجميع

 

 
 

إسلام الغزولى: أتعهد بتصحيح الأمور وإعادتها لنصابها مع الجميع

  الاثنين 12 أبريل 2021 08:36 مساءً    الكاتب : كتبت : سارة عصام و سارة احمد




دعا المستشار إسلام الغزولي، مستشار رئيس حزب المصريين الأحرار لشئون الشباب، إلى بذل أقصى الجهود والطاقات لإعلاء قيمة الإنسان، مشددا على أن أمانة المسئولية تقتضي تذليل العقبات وتجاوز التحديات. وأكد الغزولى خلال كلمته بالاحتفالية التي نظمها المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي، بمناسبة تكليفه، برئاسة الهيئة الاستشارية الدولية العليا بحضور عددا من السياسين والإعلاميين والشخصيات العامة، ضرورة وضع رؤية مستقبلية جديدة لمواكبة روح العصر، الذي تفرض تحدياته إطلاق العنان للطاقات المختلفة في إطار الفريق الواحد، وبرؤية موحدة صادقة ومخلصة. وعول رئيس الهيئة الاستشارية النجاح في المهام الموكلة إلى اتخاذ خطوات إصلاحية نزيهة وعادلة وبشكل شفاف، تعكس الرؤية للأولويات التحديثية وفق برامج واضحة يرتبط تنفيذها بمواقيت زمنية محددة. وأشار الغزولي إلى أن إيجاد آلية للتنسيق والتشاركية تتمتع بالشفافية، تعد أولوية لضمان مشاركة الجميع في تحقيق أي نجاحات مستقبلية، تنسب للجميع دون استثناء، تحقيقًا لأسمى قيم الأخلاق والإنسانية. وقال:" طالما اعتز بنفسي بعيدًا عن أي منصب، حامدًا لله على كثير ما وهبه منها؛ لكن هذا المنصب يعد مسؤولية تفرض علي أن أساهم مع زملائي أعضاء المركز في تصحيح الأخطاء والمسار رغبة في تحقيق نجاحات تتوالى، حيث أنه لم يعتد، على الفشل أو قبول الأخطاء. ورأى الغزولي أن تصحيح الأمور وإعادتها لنصابها يعد التزامًا وجوبيًا على الجميع، متعهدًا كرجل قانون في المقام الأول والأخير مع زملائه أن يعمل على إعادة بناء المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي، وفق الضوابط القانونية المعمول بها على المستويين المحلي والدولي، مع مراعاة تشكيل الهياكل التنظيمية والإدارية المعاونة، والنظر في مسميات التكريمات والجوائز التي يتم منحها، مع وضع آليات جديدة لمنح مثل تلك التكريمات مستقبلًا، بحيث تذهب لمن يقدم للمجتمع حقًا خدمات تطوعية. وأوضح أن الجميع في المركز شركاء من أجل إسعاد إنسانيتهم، وأن المناصب زائلة، ولن يبقى سوى العمل والسيرة.