الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 06:15 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 

ما رأيك فى تصميم الموقع ؟

  جيد

  ممتاز

  سىء

  عادى

 

 

 

 

 

 

 

 


نتائج

 



 
 

الرئيسية لجنة محافظة الدقهلية كلمة حق جاءت بلسما لشرفاء التعليم في دكرنس

 

 
 

كلمة حق جاءت بلسما لشرفاء التعليم في دكرنس

  الأحد 01 أكتوبر 2017 12:12 صباحاً    الكاتب : عوض خاطر




 
كلمة حق جاءت بلسما لشرفاء التعليم في دكرنس
 
كتب عوض خاطر
كان يوما رائعا يوم الخميس 28 / 9 / 2017 م وبعد انتهاء المكتب الفني لمادة اللغة العربية وأثناء توقيعي إنصراف قبل الخروج من مدرسة الإعدادية بنات بدكرنس تلك المنارة التعليمية الرائدة التي أفخر أنني مشرف ( موجه ) لمادة اللغة العربية والتربية الإسلامية بها مع عدد مدارس أخرى بإدارة دكرنس التعليمية وبعد عناء يوم من الجد والعمل كانت كلمات منصفة كالبلسم لرجل عند باب المدرسة كلماته شدت من أزري جعلتني أتيه وأفخر بزملائي المخلصين الذين عاهدوني أن نبذل قصارى جهدنا خدمة لوطننا ولا نلتفت لأقول المثبطين ولنمض في رسالتنا وسوف يبارك الله لنا في كل شيء
كلمات الرجل استوقفتني بعدما شرعت بالخروج أوقفتني حيث قال هذا الرجل الذي عرفت أنه من أولياء الأمور بالمدرسة فله بنت أو أكثر المهم كلماته قال :
" يا أستاذ محمد ( الأستاذ محمد طارق ) مدير المدرسة المتميز إيه الجمال داه وإيه الروعة دي أمال ليه بقى الدروس الخصوصية والله رأيت بنفسي المدرس يشرح ويجتهد بأمانة مدرس اللغة العربية وذكر اسمه ( قمت بتسجيل الموقف بعد خروجي في سجلي ) يشرح والطالبات تفهم وكل شيء زي الفل ربنا يبارك لهم "
كلمات عفوية قالها أب زائر للمدرسة والله إنها كلمات نزلت على قلبي كأنها مكافأة غالية لكل المخلصين في الميدان وما أروعه من دعاء !
وجدتني أشكر الرجل وأسأله عن اسمه ثم قلت له يا حاج كما رأيت في المدرسة شرح وشغل وحسن أداء فالدروس الخصوصية هي استنزاف للبيت المصري لقد أصبحت الدروس الخصوصية موضة فلان راح الدرس نروح الدرس ابنة فلان راحت درس عند المعلم الفلاني نروح ويستمر مسلسل الألم والمعاناة وقتل المبادئ الجميلة
وفي نفس الموقف تطرق البعض إلى مشكلة خطيرة هي السبب المباشر في غياب طلاب الشهادات عن المدارس حيث إن الطلبة تذهب للمدرس الفلاني الدرس الخصوصي الساعة التاسعة والعاشرة أثناء اليوم الدراسي وتحاول المدارس بل الوزارة كلها أن تعيد هؤلاء وتلاقي في ذلك معاناة كبيرة وإن نجحت بعض الشيء ولكن مازالت المشكلة للأسف قائمة لابد من تضافر الجهود لمنع الدروس الخصوصية أثناء اليوم الدراسي إن أردنا أن يعود الأبناء للمدرسة وفق قواعد تحفزهم ولا أقول تجبرهم على الحضور
وكفانا لوما لمعلم المدرسة فالبشر يعملون أفضل وأجود في جو من التشجيع لا اللوم والتقريع كلمات الرجل البسيط حقا كانت بلسما ونورا غمر من كان واقفا في تلك اللحظة ولكنها لحظة فيها الكثير الكثير
صدق معلم البشرية مازال الخير فيّ وفي أمتى إلى يوم يبعثون صدق الرسول الكريم
هناك أمل جميل في الميدان أرجو أن يستمر ونور مدهش آمل ألا يسعى المفسدون لإطفائه
ستظل مصر الحبيبة منارة العالمين وشمسا لن تغيب
كم أحبك يا بلادي
30 /9 / 2017م
صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم