الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 06:16 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 

ما رأيك فى تصميم الموقع ؟

  جيد

  ممتاز

  سىء

  عادى

 

 

 

 

 

 

 

 


نتائج

 



 
 
 

الوحدة الوطنية جزء من الشخصية المصرية عبر العصور


عوض خاطر _دكرنس، الدقهلية
الاثنين 10 أبريل 2017 09:13:43 صباحاً




 



في مصر الحبيبة للمواطنة مفهوم خاص مثل وجه الوادي العظيم وشمسنا الحبيبة التي تمنحنا نور الحياة وترسم على وجوهنا جميعا عظمة مصر وتزرع في قلوبنا المحبة والإخاء منذ دخول الفتح الإسلامي مصر على يد القائد الإسلامي عمرو بن العاص وبدأ عصر جديد في شخصية المصريين الكل انصهر في بوتقة المواطنة التي يملؤها الحب والتسامح والأمن والأمان الوطن للجميع يعيش في أمن وآمان ويمارس طقوسه الدينية في حرية تامة 



قال تعالى " لكم دينكم ولي دين " وقال تعالى أيضا " لا إكراه في الدين "



الكل يلتزم بتشريع اتفق عليه القوم منذ البدء وتستمر حياة المصريين يملأ قلوبهم المحبة والتسامح يتصدون لكل من سولت لهم أنفسهم من المستعمرين عبر الزمن بالاعتداء والطمع في أجمل بلاد الدنيا يقفون جنبا إلى جنب ليبقى الوطن حرا عزيزا أبيا 



إن المتتبع لأحداث التاريخ سيجد كم حاول المستعمرون الأغبياء التفريق بين عنصري الأمة في محاولات مستميتة من أجل احتلال الوطن والاستيلاء على مقدراته وثرواته كما يفعل المستعمر بأي وقت وزمن 



مازالت تعيش في ضمائرنا شعارات جمعت المصريين في وجه هؤلاء الإرهابيين عبر الزمن حيث جاءوا من كل صوب وحدب في حملات إثر حملات استعمارية ولكنهم لم يحدوا غير مقابرهم في أرض مصر العظيمة على يد أبنائها وأبطالها



إن هؤلاء الذين يندسون ليفعلوا مؤامراتهم الرخيصة للتفريق وإشعال نار الفتنة بين أبناء مصر ولكن هؤلاء أغبياء لم يفهموا أن الشخصية المصرية تنتفض للمحافظة على نسيجها ومكوناتها لقد سكنت في ضمائرنا صيحات الآباء والأجداد ضد المستعمرون الإرهابيين 



" عاش الصليب مع الهلال " ألم يعلم هؤلاء المجانين عبر الزمن أن رسولنا الكريم ـ صلى الله عليه وسلم - ( أوصى بأهل مصر خيرا فإن لهم ذمة ورحما ) 



يا من صدرتم كلمة الإرهاب على شعوب ودول أنتم والله أبشع ما في الإرهاب الذي يسرق دولا ويقتل بلادا ويسرق ثروات الشعوب ويقتل رؤسائها في تبجح وإرهاب 



يا من زرعتم في جسد الأمة خنجرا مسموما منذ عام 1917م عندما زرعتم دولة الإرهاب في فلسطين وتتجبرون وتتبجحون وترتكبون جرائم حرب وتضحكون في بلاهة وتسفكون الدماء 



ليعلم هؤلاء أن مصر فوق الجميع وأن أبناءها المصريين نسيج واحد ولا يمكن لأحد أن يخترق هذا النسيج فهم وحدة واحدة ولكل معتقده لو قمنا بتحليل دمائهم لوجدناها ملئت وطنية وانتماء وإخاء وأريجا ستكتشفون أن كل مصري يرث في جيناته ميراثا متفردا لا يوجد إلا هنا دون بلاد العالم منذ آلاف السنين إنهم أبناء من علموا الدنيا وأناروا الكون وعلموا الوجود كيف تكون المواطنة وما معنى كلمة وطن فلتخسأوا يا مجرمون فلن تنالوا من وحدتنا ومصريتنا فمصر تسكننا ونسكنها حبا وعشقا وانتماء وعاشت مصر الحلم والأمل وتحيا مصر 



9/4/2017م