السبت 21 أكتوبر 2017 - 03:00 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 



 

  الأكثر قراءة

 
 

ما رأيك فى تصميم الموقع ؟

  جيد

  ممتاز

  سىء

  عادى

 

 

 

 

 

 

 

 


نتائج

 



 
 
 

هم ونحن ، ومؤخره الطابور


محمدعوض _دكرنس، الدقهلية
السبت 20 مايو 2017 04:51:58 صباحاً




 



لعقود عديدة من الزمان مضت غلب على تفكير الكثير منا عقد المقارنات مابيننا وبين الغرب المتقدم والذى بات يسبقنا بمئات السنين حضارة وسلوكا وعلما لكوننا وضعنا أنفسنا منه موضع المستهلك لا موضع التلميذ كما فعل هو معنا وقت ريادتنا الاسلامية ووقت أن كانت تعتلى سماواته وتسود أراضيه ظلمات  كثيرة من الجهل الخانق ، ولكن لم يخطرعلى بال أشد المتشائمين منا أن تنعقد المقارنات حاليا مابيننا وبين دولا عربية شقيقة كنا اصحاب الريادة عليهم وعلمناهم مما أتانا الله من فضله ، ففى وقت قيامنا بإستقطاع جائر لمساحات خضراء كبيرة من أراضينا الطيبة بالوادى الضيق والتى تجود علينا بكل مانسد به رمق جوعانا واحلالها بغابات من الطوب والأسمنت ساعدت عوامل  شتى فى ازدهارها من عدم وجود عقوبات رادعة وغياب للدور المهم لبعض أجهزة الدولة ، إضافة الى انتشار ظاهرة إقامة الملاعب الخماسية الخاصة بالقرى المصرية (والتى تعدت الآلاف وعلى مساحات تقارب الخمسمائة فدان طبقا لاخر حصربمعرفة أجهزة وزارة الزراعة ) وذلك من قبل مواطنين و رجال أعمال نتيجة للتراجع المزرى لوزارة الشباب عن دورها الهام فى توفير ملاعب خضراء جاذبة للشباب توفر لهم المحافظة على لياقتهم وقضاء وقت فراغهم فيما هو مفيد وصالح لهم ولوطننا الغالى بدلا من اللجوء لظواهر سلبية اخرى نعلمها جميعا ، نجد دولة كالامارات العربية الشقيقة تسعى لتحويل صحرائها الى مروج خضراء وإضافة مساحات خضراء منتجة للغذاء الى أراضيها وذلك بفكرة مبتكرة وإن وجدت صعوبة كبيرة فى تنفيذها وحتى تاريخة رغم استمرار الدراسات العلمية والجدوى الأقتصادية ، ألا وهى سحب جبلين جليدين من القطب الجنوبى الى شواطئ إمارة الفجيرة النافذة الوحيدة لها على بحر العرب والذى سيؤدى وجودهما الى وجود دوامة كبيرة تجذب الى مركزها الغيوم الموجودة اعلى البحرالمجاور نتيجة لوجود المنخفض الجوى الناشئ عن تكثيف البخار فتثقل وتمطر طوال العام وبما يحول اراضيها الى مروج خضراء وحدائق غناء ويجعلها مزارا سياحيا مهما ، والمشروع بمشاركة شركة فرنسية متخصصة  وسيتم البدء به كما هو مقترح العام 2019 عن طريق نقل الجبلين بسفن مجهزة لهذا الغرض .